الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القلوب المهشمة..والاكسسوارت الجديدة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مطلقه تبي حنان



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: القلوب المهشمة..والاكسسوارت الجديدة..   الثلاثاء مارس 10, 2009 8:01 am

ماأبشع الفقر حين يكون إنساناًيمشي على الارض ..قلت ذالك ورددته بعدأن
قمت من جانب تلك المراة..
وجدتُها تُشير للطالبات حتى يساعدونها..
ملابسهارثة..ونظراتُها بائسة شاردة
كنت قبل أن أطيل النظر بجوالي الذي سئمت منه.لأن الكل يقول لي عندما أخرجه..
ماهذا مازلتِ على عهدك القديم بهذا الجوال؟!!كنت أنظر لجوالي الذي أشتريته بألف
ريال من محل قريب..
وكأني أنظرلعيباً كبير..وأتمنى الوقت الذي أغيره فيه..
كنت أفكر بشراء الاكسسوارات من مركزٍ قريب..
ساعدت المراء بالجلوس معي ولاني كنت (مغفلة)فلم أشعر برغبة للحديث معها
فقالت:أرجوكِ ساعدني في الجلوس حتى تأتي سيارتي؟!!ثم بدأت تدعو لي وتثني على
موقفي النبيل عندما ساعدتها..
&ماأحوجنا لدعوة من هؤلاء الضعفاء المساكين..صدقوني إنهم لايريدون منا الكثير&
بدأت تقفيلتي تزول رويداً رويدا.
وبدأتُ أسأُلهاعن حالها وبعض أمورها..بعدأن لمستُ في دعائها شيئاً غريب لعله
الصدق الذي غاب عنا كلما توجهنالله في مسألة ونازلة!!
_لماذا أنتِ هنا ياخالة
_أنا أعمل
_بماذا؟!!
_منظفة
نظرتُ لملابسها الرثة التي تغيرت بفعل عوامل التعرية وأردفتُ سؤالي بسوالٍ آخر.
_لماذا تعملين؟!أين زوجك!!
_سكتت برهة ثم قالت زوجي مات ولي منه خمسة أبناء..
_قلت وعسى راتبك محترم..
_الحمد لله لايتجاوز 800ريال..
قلت في نفسي:بمعنى راتبهالايأتي نصف الاكسسوارت فماذا عن الجوال!!
هنا شعرت بحقارة شيء في الكون أسمه ..ترف
أين نحن من هؤلاء الناس!!
سكت بعد ذالك عن الحديث..لكي أتلقى طعناتُها البريئة..سكت لانني شعرت
بأنني بلا قلب..فكم مرة بحثت عن هذه وأمثالها في الاحياة القديمة؟!
صمتُ لإنني أرى زين العابدين يمشى متعباً..بعد أن أعيته أكياس الطحين
التي يمر بها على الفقراء.والمحتاجين..
آراه مكدوداًمجهداً..يعمل للأخرة.ويبذل لها كل طاقته..
أستمرت المراة تصفُ لي شيئاًمن معناتها وأنها تذهب إلى عملها وهي تاركه أبنائها..
_قلت لها:إن شاء الله البيت ملك؟!
_قالت:لاوالله يابني إيجار بخمسمئة ريال..
800يذهب منها حمسمئة ريال..البليد من طلاب الابتدائية يدرك أن المتبقي إذن..
فقط..ثلاثمئة ريال..
ولكن الذكي من أصحاب المال..لم يطل عليه يوماً ليعمل جدول الضرب بهذا المبلغ
المتبقي..
_قلت يا خالة كم عمر أكبر أبنائك..
_قالت بإبتسامة بنت في الثانوية
هنا عادت الثلاثمئة من جديد..ولكن هذه المرة مع خمسة أبناء.
فيا ترى كم نصيب كل واحد منهم.من هذا المبلغ الزهيد
هيا ياطالب الابتدائية عليك الحساب.ىوهيا يامن مللتِ من جوالك القديم عليكِ القسمة..
تم أبت هذه المراةالبائسة..إلاأن تطعن طعناتها الاخيرة..قبل أن ترحل من جانبي..
أبت إلاأن تفسد علي سائر يومي؟! عندما قالت
_والله يابنتي أبنائي ذهبوا إلى المدرسة من دون مصروف..ولافسحة..
ماأبشع الفقر حين يكون زُلا..وماأبشعه حين يفترس الطفولة..
بمخلبه الوقحة..وبإنيابه الحاده..
يالله<بدون>مصروف ..وفسحة
والاكسسوارات الجديدة تنتظر مني زيارة..
<بدون>مصروف..وفسحة..
والجوال الحديث المتميز ينتظر إطلالتي القريبة
<بدون>مصروف.وفسحة.
وتنساب قلوبنا بكل مرونة وهدوء
لاأعلم كم ردد أبنُهافي المدرسة(أقطع لي)لزملائه في الفسحة
وكم رددت بنتُها(بقي لي)كلما شعرت بالعطش..
ولكن الذي أعلمه أنا أني رددت بصوتٍ أضناه الآلم عندما رحلت هذه المراه.
ماأبشع الفقر حينما يكون إنساناً..بل(أسرة تمشي على الارض آحياءً أموات)
*إشراقة
من أسرع رسل السعادة إلى نفوس الآخرين: الابتسامة الصادقة النابعة من البقلب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القلوب المهشمة..والاكسسوارت الجديدة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي كويت 2 قصص سكس عربي-
انتقل الى: